fbpx
 
منوعات

هكذا انتهت قصة اللاجئ السوري حسن القنطار

 

قال مسؤولون ماليزيون إن رجلاً سورياً قضى سبعة أشهر في مطار ماليزي قد تم نقله من المطار  ووضعه في حجز الشرطة.

وقد تصدّر موقف #حسن القنطار عناوين الصحف في وقت سابق من هذا العام، بعد أن تبيّن أنه كان يعيش في مطار كوالالمبور الدولي. وفق ما قالت BBC  في تقرير لها بخصوص الشاب السوري

كان القنطار قد غادر سوريا لتجنّب الخدمة العسكرية الإلزامية، وعندما اندلعت الحرب، رفض العودة إلى دياره. وأخبر متحدث رسمي هيئة الإذاعة البريطانية، يوم الثلاثاء، بأن حسن القنطار «لم يعُد» في المطار.

 وأكد مدير الهجرة في ماليزيا هذا، وقال لوسائل الإعلام المحلية، إن السلطات «تعمل مع الشرطة الملكية الماليزية» في هذا الأمر.

وقال مصطفى علي مدير الهجرة في ماليزيا إن المواطن السوري ستتم «إحالته إلى إدارة الهجرة» بعد انتهاء الشرطة من استجوابه، وأضاف: «سنتواصل مع السفارة السورية لتسهيل الترحيل إلى وطنه».

 

 

 

Source

 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: