fbpx
 
أحداث عالمية

محافظ بيروت باكياً: ما حدث أشبه بتفجير هيروشيما (فيديو)

 

قال مصدر أمني لبناني وآخر طبي، الثلاثاء 4 أغسطس/آب 2020، في تصريح لوكالة “رويترز” للأنباء، إن عشر جثث على الأقل نُقلت إلى المستشفيات في أعقاب انفجار ضخم وقع بمنطقة ميناء بيروت، بينما ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن عدد جرحى الحادث فاق 400 شخص.

واهتزت العاصمة اللبنانية، الأربعاء على وقع انفجار عنيف، لم يتم تحديد مصدره ولا الجهة المسؤولة عنه، تسبب في خسائر ودمار كبير، فيما لم يتم تحديد الخسائر البشرية الناجمة عنه.

من جانبه، قال رئيس الصليب الأحمر اللبناني، إنه قد تم نقل المئات إلى المستشفيات للعلاج بعد انفجار بيروت وآخرون لا يزالون محاصرين في بيوتهم.

 الانفجار أحدث أضراراً كبيرة في قصر بعبدا وتحطم زجاج الأروقة والمداخل والصالونات وخلعت الأبواب والشبابيك في أجنحة القصر فيما لم يصب أحد بأذى.

في السياق نفسه، نقلت قناة “سكاي نيوز” تصريحاً لمحافظ بيروت، مروان عبود، وهو عاجز عن تماسك دموعه، يؤكد فيه فقدان فريق إطفاء كامل مكون من 10 أشخاص، كما شبه الانفجار بقنبلتي “هيروشيما وناغازاكي” الذريتين.

 

وتفقد محافظ بيروت مكان وقوع الانفجار في المرفأ، مشيراً إلى “فقدان الاتصال بعناصر من فوج إطفاء بيروت”.

 

وقال عبود خلال جولته التفقدية: “بيروت مدينة منكوبة وحجم الأضرار هائل، وما حدث أشبه بتفجير هيروشيما”.

انفجار هائل: إذ أفادت وكالة الأنباء الرسمية، بـ”اندلاع حريق كبير في العنبر رقم 12 في مستودع للمفرقعات في مرفأ بيروت، مما أدى إلى انفجاره”، دون تفاصيل.

فيما أفاد مراسل وكالة “الأناضول” للأنباء، أن شدة الانفجار أدت إلى تضرر منزل رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وكذلك مقر الحكومة، وسط بيروت.

وسمع دوي الانفجار في جميع أرجاء العاصمة بيروت وضواحيها، بحسب مراسل الأناضول.

فيما قالت مصادر للأناضول، إن الحريري بخير، ويتابع آثار الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت، قرب منزله.

أضرار جسيمة: في السياق، أفاد المراسل بوقوع أضرار جسيمة في جامع “محمد الأمين” بالعاصمة اللبنانية نتيجة الانفجار.

كما شهدت منطقة وسط بيروت وأسواقها، أضراراً كبيرة في الممتلكات والأبنية والسيارات.

الانفجار، أدى إلى وقوع أضرار هائلة في مطار رفيق الحريري الدولي بالعاصمة. وكشف مدير عام الجمارك بدري ضاهر، في حديث لقناة تلفزيونية محلية، أن “عنبر كيماويات انفجر في مرفأ بيروت”.

واستقبلت مستشفيات بيروت والمناطق المحيطة، عدداً كبيراً من الجرحى في أقسام الطوارئ.

كما أفاد الصليب الأحمر اللبناني، في بيان، بانتقال أكثر من 30 فرقة منه إلى مرفأ بيروت.

يأتي الانفجار في وقت تترقب فيه الأوساط العربية والدولية صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان 7 أغسطس/آب الجاري، في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، في تفجير ضخم بسيارة مفخخة هز بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.

 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: