fbpx
 
الحياة في كنداتعرف على كندا

متحف مونتريال للفنون الجميلة ينهي عقده مع مدير المتحف وذلك نظراً لبيئة العمل

 

مونتريال- قطع متحف مونتريال للفنون الجميلة العلاقات مع مديره العام ورئيس أمناء المتحف، مشيراً إلى أن بيئة العمل أصبحت متدهورة.

– صرح مجلس أمناء المتحف في بيان له يوم الاثنين بأنه قد تم إنهاء عقد ناتالي بوندل فورً ووضع القرار حيز التنفيذ.
ووضح البيان أن المتحف كان قد ودع عدداً من الموظفين المؤسسين خلال العام الماضي، حيث تم توظيف مستشار خارجي للنظر في شكاوى العمل المقدمة من قبل النقابة.

وبونديل كانت قد حازت على المنصب الأعلى في المتحف منذ عام 2007م وتمت مكافئتها لدورها في تطوير مكانة المؤسسة ، ولكن بيان المتحف صرح بأن التقرير المقدم من قبل المستشار وضح تدهوراً كبيراً في بيئة العمل ، مشيرا إلى أن بعض الموظفين وصفوها بأنها “سامة”.

وأضاف أن المجلس قام بجهود مهمة في الأشهر الأخيرة لمعالجة المشاكل مع بونديل ولكنها لم تكن متعاونة و أنكرت الكثير من النتائج التي قدمها التقرير.

ووصف ميشيل دي لا تشينليير، رئيس مجلس الأمناء، الأمر بأنه “مؤسف” أن رابطة بونديل الطويلة مع المتحف تنتهي بهذه الطريقة، وقال ” من المؤسف أن نلاحظ أن وجه المتحف الإنساني الذي كانت مؤسسته السيدة بونديل لم يتردد صداه داخل جدرانه”.

 

عندما ترشحت بونديل لنيل وسام كندا في عام 2016، أُطلق عليها الوصف “عالمة متحف ملهمة معروفة بحيويتها وإبداعها وانفتاحها”. كما أنها كانت المشرفة على توسيع المتحف من خلال إنشاء جناحين جديدين وأن الحضور كان قد تضاعف تحت قيادتها.

 

وكان من المقرر أن يستمر عقد السيدة بونديل حتى نهاية حزيران/يونيو 2021.

نُشر هذا التقرير لأول مرة من قبل وكالة الأنباء الكندية في 13يوليو 2020.

الصحافة الكندية

 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: