‫الرئيسية‬ حوادث بعد فيضانات اوتاوا ، حملة يائسة لازالة مليون ونصف كيس رمل
3 يونيو، 2019

بعد فيضانات اوتاوا ، حملة يائسة لازالة مليون ونصف كيس رمل

اصبح سكان أوتاوا يائسون للمساعدة في حملة إزالة 1.5 مليون كيس رمل منذ أن هبطت مستويات الفيضانات.

عبر احد المقيمين ويدعى “جرافيلن” بكندا عن امتنانه لأن المتطوعين قاموا بملئ وتكديس مئات الأكياس الرملية على طول طريق ستيفان-بايفيو لحماية منزله منذ عدة أسابيع ، ولكن الآن ، هو وعشرات من مواطني أوتاوا في مأزق لأنهم لم يعودوا بحاجة إلى جدار الأكياس الرملية بعد الآن .

وهو لدية فقط ابنه واحدة وحفيده لمساعدته على إنزال هذه الاكياس وهو يأسف: “هذا سيكون تنظيف دائم إلى الأبد”.

في كونستانس باي ، أونتون ، حي ريفي في أوتاوا ، قال “بولس” ابن جرافيلن “كمية الأكياس الرملية التي تراها ورائي ليست سوى جزء بسيط من المنزل”.

وجهت المدينة دعوة لجيش من المتطوعين للمساعدة في إزالة مئات الآلاف من أكياس الرمل. لم يكن هناك سوى عشرة متطوعين للمساعدة في المدينة يوم الأحد ، وهو في الواقع أقل من 42 متطوعًا ليوم السبت.

باتريك لاروك هو واحد من مجموعة قليلة من المتطوعين الذين يساعدون في إزالة أكياس الرمل للجيران والغرباء بالكامل بمقاطعة اوتاوا

وقال: “إنه شعور جيد للشخص، وشعور جيد حقًا بمساعدة مجتمعي وهؤلاء الأشخاص”.

قال متطوعة آخرى من المتطوعين إنها شعرت بالسوء لأنها لم تأت أثناء الندائات السابقة لطلب المساعدة ، لذلك أرادت أن تكون هناك الآن.

قبل أن يتمكن أشخاص مثل جرافيلن من العودة إلى منازلهم ، يجب إزالة آلاف وآلاف الأكياس الرملية.

وقال جرافلين “إذا لم نحصل على بعض المساعدة ، فسيكون ذلك صيفاً طويلاً”. “ولن نستطيع الانتهاء هذا الامر بسهولة وقد ياخذ فترة من الوقت.”

‫شاهد أيضًا‬

شرطة مونتريال : المسلمون واليهود هم الاكثر عرضة لجرائم الكراهية في المدينة

وفقًا للبيانات الصادرة عن قسم شرطة مدينة مونتريال ، كان المسلمون الهدف الرئيسي لجرائم الكر…