fbpx
الحياة في كندا

المدفوعات الرقمية في ارتفاع أثناء جائحة كوفيد-19

 
 

عين كندا – مع وصول عدد الحالات اليومية إلى مستويات غير مسبوقة ، أعلنت المقاطعة دخول أونتاريو الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا.

الآن ، يشعر الكثيرون بالقلق من أن إغلاقًا آخر يبدو  أنه، و على غرار ما حدث في مارس ، قد يؤدي إلى تفاقم المشكلات المالية التي يواجهها العديد من الشباب الكنديين.

حيث أنه وفقًا لدراسة حديثة ، فإن أكثر من نصف جيل الألفية و 47% من البالغين من الجيل Z قلقون بشأن إدارة شؤونهم المالية.

بناءً على النتائج ، يشعر الكنديون الشباب – 50% من جيل الألفية و 47% من البالغين من الجيل زد – بقلق أكبر

بشأن زيادة طاقاتهم المالية أكثر من الأجيال الأكبر سناً – فقط 31% من جيل طفرة المواليد و 36% من الجيل الصامت

 

شعروا بهذه الطريقة.

 

بالإضافة إلى ذلك ، من أجل مساعدتهم على البقاء في الصدارة بما يخص مواردهم المالية ، يستخدم العديد من الكنديين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا المدفوعات الرقمية لتتبع إنفاقهم ، مما يساعدهم على الشعور بمزيد من التحكم.

ليست الراحة فقط ما دفع الكنديين لاعتماد المدفوعات الرقمية

قال ويليام كيليهور ، كبير الإداريين التجاريين بشركة Interac Corp ، في بيان صحفي:

“تسارع اعتماد المدفوعات الرقمية على مدار فترة الوباء يعود لأسباب لا تقتصر على الراحة وحدها”.

وتابع قائلاً: “في الواقع ، يكشف بحثنا أن الكنديين الأصغر سنًا يقدرون المدفوعات الرقمية وذلك يعود

للنظرة الثاقبة التي يقدمونها في عادات الإنفاق لديهم كما أنهم يتحولون الآن إلى مدفوعات الخصم كأداة لإدارة الأموال”.

علاوة على ذلك ، خلال الوباء ، و مع وجود تدابير أمان إضافية للمساعدة في منع انتشار الفيروس ،

زادت معاملات Interac e-Transfer بشكل كبير من حيث تردد العمليات – من أبريل إلى أغسطس ،

كانت هناك زيادة بنسبة 55% في معاملات التحويل الإلكتروني ، بإجمالي 66 مليون خلال شهر أغسطس وحده.

كذلك ، شهد ما يقرب من نصف الكنديين – 46% – زيادة في استخدامهم لمنصة Interac e-Transfer خلال الوباء ،

حيث يستخدمها 52% مرتين على الأقل شهريًا.

علاوة على ذلك ، ابتعد الكنديون الأصغر سنًا – 64% من جيل الألفية و 48% من الجيل زد – عن استخدام

النقد لصالح استخدام طرق الدفع الرقمية أثناء الوباء.

و أضاف كيليهور:

تتحدث نتائج البحث عن الدور الإيجابي الذي يمكن أن تلعبه المدفوعات الرقمية في منح الكنديين إحساساً

بالسيطرة المالية اليومية في وقت يسود فيه قدر كبير من عدم اليقين.

مع استمرار مجتمع التكنولوجيا المالية في الابتكار ، حيث أنه من الأهمية بمكان أن تظل قدرة الكنديين على

استخدام أموالهم الخاصة من الأولويات.

 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: