fbpx
أحداث عالميةالحياة في كندا

اختبار فيروس كورونا قائم على اللعاب سريع ورخيص يكشف ما قد يكون “نقلة نوعية” في مواجهة الفيروس

 
 

عين كندا – بعد شهور من الإحباط نتيحة نقص وتأخير الاختبارات،

يمكن أن يمنح اختبار اللعاب الجديد الأمريكيين خيارًا سريعًا وغير مكلف

لمعرفة ما إذا كان لديهم فيروس كورونا.

ابتكر باحثون من كلية ييل للصحة العامة اختبار SalivaDirect ،

والذي حاز على إذن الاستخدام الطارئ من قبل إدارة الغذاء والدواء يوم السبت.

 

قال الأدميرال بريت جيروير ، المسؤول الأمريكي الرسمي فيما يتعلق بالجهود المبذولة لصنع اختبارات فيروس كورونا :

 

“يعد اختبار Saliva Direct للكشف السريع عن SARS-CoV-2 [فيروس كورونا الجديد]

حتى الآن مقترح اختبار والذي من شأنه أن يقلب الموازين ويغير اللعب

مما سيؤدي إلى تقليل الطلب على موارد الاختبار الحالي النادرة.”

بعكس بعض الاختبارات و التي تتطلب موارد خاصة ، لا يتطلب اختبار Saliva Direct مسحة معينة أو جهاز تجميع.

يمكن استخدامه أيضًا مع كواشف عادية يتم شراؤها من بائعين متعددين.

وقد قال ناثان جروبو ، وهو الأستاذ المساعد في جامعة ييل المختص بعلم الأوبئة:

“قمنا بتبسيط الاختبار بطريقة تجعله لا يكلف سوى دولارين لشراء الكواشف ،

ونتوقع أن تتقاضى المخابر حوالي 10 دولارات فقط كتكلفة لكل عينة”.

“إذا كان ممكناً تطبيق بدائل رخيصة مثل Saliva Direct في جميع أنحاء البلاد ،

فقد نتمكن أخيرًا من معالجة هذا الوباء واحتوائه ، حتى قبل أن يتوفر اللقاح.”

قال الباحثون إن الاختبار الجديد يمكن أن يصدر النتائج في أقل من ثلاث ساعات ،

أما دقته فهي مساوية لدقة نتائج مسحة الأنف التقليدية.

وبينوا أن اختبارات Saliva Direct قد تصبح متوفرة للعامة في الأسابيع المقبلة.

بينت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن جامعة ييل تخطط لنشر بروتوكولها هذا على أنه “مفتوح المصدر” ، مما يعني أن المخابر المحددة يمكنها أن تتبع البروتوكول لإجراء اختباراتها الخاصة وفقًا لتعليمات ييل.

وقد كانت الرابطة الوطنية لكرة السلة من بين المجموعات التي قامت بتمويل البحث الخاص بالاختبار

و تقوم حالياً باستخدام هذه الطريقة لاختبار حاملي الفيروس الذين لا تظهر عليهم الأعراض.

عملية الاختبار تنخفض ​​في العديد من الدول

تأتي أخبار اكتشاف  Saliva Direct في وقت حرج ، حيث تجري 17 ولاية اختبارات أقل

في الأسبوع الماضي مقارنة بالأسبوع السابق ، وفقًا لمشروع تتبع فيروس كورونا.

لايزال بعض الأمريكيين مضطرين للانتظار أيامًا لتلقي نتائج اختباراتهم.

تطلب الآن مجموعات مثل الجمعية الطبية الأمريكية من الحكومة الفيدرالية إرشادات الأولوية

للمساعدة في تتبع أولئك الذين يحتاجون إلى اختباراتهم ونتائجهم بشكل عاجل.

بينما انخفضت نسبة الاختبار في 17 ولاية ، زادت معدلات إيجابية الاختبار في 34 ولاية ،

وفقًا لمشروع تتبع فيروس كورونا. وهذا يعني أن نسبة أعلى من الاختبارات التي يتم إجراؤها

تظهر بنتيجة إيجابية.

قال الدكتور أشيش جها ، مدير معهد هارفارد للصحة العالمية ، إنه بينما تتناقص أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا اليومية في أجزاء من الولايات المتحدة ،

فمن المحتمل أن تكون بعض هذه الانخفاضات بسبب الانخفاض في عدد الاختبارات التي يتم اجراؤها.

وقال: “انخفضت الاختبارات أيضًا بنحو 20٪ إلى 30٪ ، وهذا يجعل صورة الوضع الحقيقي ضبابية قليلاً “.

والأكثر وضوحًا هو الوضع المزعج في أمريكا المتمثل في تجاوز حاجز 1,000 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا يوميًا.

حتى يوم السبت ، واجهت الولايات المتحدة أكثر من 1,000 حالة وفاة جديدة يوميًا

وذلك على مدار 16 يومًا من العشرين يومًا الماضية ، وفقًا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز

ومشروع تتبع فيروس كورونا.

وقال جها إنه يأمل في أن ينخفض معدل الوفيات.

وقال: “لكن حتى لو انخفض المعدل إلى 800 حالة وفاة في اليوم ، فإن هذا يعني أن 24 ألف أميركي يموتون كل شهر”.

 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: