fbpx
 
منوعات

أغلى #طلاق في العالم

 

بعد زواج دام خمسة وعشرين عاما، قرر أغنى رجل في العالم الملياردير الأمريكي جيف بيزوس مؤسس شركة #أمازون وزوجته الطلاق، ما أثار تساؤلات حول مصير ثروتهما التي تبلغ نحو مئة وخمسة وثلاثين مليار دولار، وكيف سيتم احتساب نصيب الزوجة منها بعد وقوع الطلاق، فيما يرجَّح أن تظل تفاصيل القضية في طي الكتمان.

وعلى ما يبدو فإن طلاق هذين الزوجين سيكون الأغلى تكلفة في العالم، اذ يعيش جيف وزوجته ماكينزي في ولاية #واشنطن الأميركية، التي تدخل ضمن الولايات المطبقة لقانون الملكية المشتركة، لذا يتوقع أن يتم اقتسام ثروة الطرفين بالتساوي.

ويقضي هذا القانون باحتساب كل ثروات الزوجين وتقسيمها بشكل متساو بينهما بعد حدوث الطلاق، اذ يعد الشريكان متشاركين في كل ما يملكان منذ أن ارتبطا ببعضهما البعض، وفي حال تم تطبيق بنود هذا القانون، فإن ماكينزي تستحق نصف ثروة زوجها الملياردير، وبما أن “أمازون” أسست بعد مرور عام على زواجهما، فهذا يعني أنه يمكن أن تحصل “ماكنزي” على نصف #ثروة بيزوس بأكملها، أي ما يقرب من 66 مليار دولار، الأمر الذي سيجعلها “أغنى طليقة في العالم”، وفق موقع “سي إن بي سي”.

ولتمويل تسوية بهذا الحجم، فإن مؤسس “أمازون” ربما يبيع جزءاً من أسهمه في الشركة، الأمر الذي قد يقلل من ملكيته وسيطرته على الشركة، ويمتلك “بيزوس” حوالي 80 مليون سهم في “أمازون”، أو أقل بقليل من 16% من الشركة.
وقد لا يحدث كل هذا، في حال كان بيزوس وماكينزي قد وقعا “اتفاق ما قبل الزواج”، الذي يتفق فيه الطرفان قبل دخول “القفض الذهبي”، على ما سيحصل عليه كل طرف في حال حدث الطلاق مستقبلا.

 

 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: